Last News
الرئيسية / اخبار ونشاطات / الحفاظ على آثار الجريمة واجب وطني لأنصاف شعبنا

الحفاظ على آثار الجريمة واجب وطني لأنصاف شعبنا

الحفاظ على آثار الجريمة واجب وطني لأنصاف شعبنا

          بداية نحيي أبناء شعبنا العراقي من جيش وبشمركة وقوات شعبنا الكلداني السرياني الآشوري والحشد الشعبي والقوات المتجحفلة تحت امرة الجيش العراقي ، نقول مبروك علينا وعليكم هذا الانجاز الكبير في الدفاع عن الوطن واهله وعرضه من رجس المجرمين من داعش الارهابي والقوى التكفيرية المتحالفة معه، ان تحرير الارض بقدر انه ذات أهمية كبرى الا اننا ايضا نحتاج الى الحفاظ على آثار الجريمة التي اقترفها المجرمين لتقديم تلك الادلة الى المحاكم المختصة المحلية والدولية .

ان ما تعرض له شعبنا من ابادة جماعية تحتاج الى ادلة من شهادات الضحايا وافادة المجرمين المعتقلين عند الجهات الامنية وكذلك ما اقترفته ايديهم في مسرح الجريمة ( الموصل وسنجار وسهل نينوى ) علينا ان لا ننسى او في لحظة الفرح بتحرير بلداتنا ، ان نمحي او نزيل آثار الجريمة بحجة النظافة او اعادة كل شيء كما كان .

علينا ان نوثق كل شي بالصورة والفديو وجمع الخسائر والحفاظ عليها ، لذا علينا في بداية الامر الحفاظ على كل ما تم تلفه من مقتنيات شخصية او كنسية  او لدوائر عامة ، علينا الحفاظ عليها في الوقت الحاضر حتى وان تمكنا تشكيل متحف صغير او مخزن هنا وهناك الى ان تنتهي الاعمال الحربية ، لكي تنظم وتبوب بشكل علمي اداري مهني من قبل ذوي الاختصاص ليتم تنظيم ملفا متكاملا يحتوي على جميع ادوات الجريمة والضحايا والخسائر  وما تتطلبه الدوائر التحقيقية .

علينا ان لا نستهين بأشياء صغيرة قد تكون بالنسبة لك  أو لي ليست ذات أهمية والسبب يعود لأن  ذاكرتك مازالت طرية ، ولكن تذكر انها مادة  ثمينة لذاكرة الشعوب .

تذكر غدا تلك الحقيبة المتهرئة لتلميذ الابتدائي المرمى في الشارع وذاك الحذاء المتسخ لأطفالنا وهو في حالة الهروب او لقدور الطبخ لأم تركته وهي تلوذ بالفرار من قطعان داعش الأرهابية  أو مسبحة لمسن هنا وكتاب لشاب هناك  او مقتنيات عروس لم تفرح بيومها التي كانت تنتظره …عشرات بل مئات والاف الصور الحية الحقيقية  …جميعها علينا الاحتفاظ بها …نعم يجب علينا الاحتفاظ بها انها تفاصيل شعب اعزل ترك في ليلة وضحاها ليلاقي مصيره المحتوم…..

تذكر وتأمل ، كيف كنا اليوم نقدس كل الاشياء التي ذكرتها لو كنا نتمكن الاحتفاظ بمقتنيات اجدادنا  الناجيين من مذابح سيفو 1914-1918

تذكر كم نحتاج لتلك الاثار الجرمية لمذبحة سميل 1933 ومذبحة صوريا 1969

كل يوم عندما يتحدثون الكبار عن تلك الجرائم وضحايا شعبنا نستمع بخشوع ونتحسر لتلك القصص المرعبة ،  لا نمل ان نسمع تلك القصص والروايات عن شعبنا الاعزل بدون وثائق فياترى ان كانت موثقة كيف كانت الصورة …انها دعوة

نعم هي دعوة ليكون في كل قرية وفي كل بلدة في سهل نينوى متحفا يقص علينا القصص الحزينة بالوثائق لشعب اعزل اختاره الله ان يذبح في ارض النهرين من الدماء …

متحف لذاكرة انسان لكي لا ننسى ،عندما يكون اللسان عاجزا في اروقة المجتمع الدولي ان يتحدث بآلالام شعبه من شدة الظلم والحيف الذي لاقاه من ابناء جلدته في خارجة تسمى وطن ….

لتبقى الذاكرة عالقة عندما يعجز اللسان ان يسمع صوته لأصحاب القرار

إنه واجب وطني وانساني وقومي لأنصاف شعبنا وراحة ضمير ما بعدها راحة لشعب تعرض الى إبادة جماعية امام صمت مطبق من الجميع

ولكن سنبقى نعلنها هذه جراحنا وهذه ذاكرتنا التي لا تموت مادام هناك شعب ولاد يعتز بتاريخه  ويفتخر انه من ابدع في البحث عن الحياة والموت والخلود ، وسنبقى نتحدث بكل اللغات مادام ذاكرتنا حية وطرية طوال الدهور انها ذاكرة شعب له لسان .

 

كامل زومايا

14657363_1022549024524397_3590026948832557324_n

تحقق أيضا

منظمة شلومو تستقبل مسؤولي “منظمة خاني” المهتمة بالاقليات في العراق وخاصة في الموصل وسهل نينوى.

بتاريخ ٧/١/٢٠١ استقبلت منظمة شلومو السيد فريدون ر. منظمة خاني والسيد فتاح احد أعضاءها المؤسسين ...

منظمة شلومو للتوثيق تستقبل ناجي من ابناء شعبنا احدى ضحايا التنظيم الارهابي للدولة الاسلامية

منظمة شلومو تستلم احد ضحايا شعبنا الذي احتجزته عصابات الدولة الاسلامية في العراق والشام ( ...

اترك تعليقاً