Last News
الرئيسية / اخبار ونشاطات / بالوثائق من المستفيد من حرق دور المسيحيين في سهل نينوى المحرر؟

بالوثائق من المستفيد من حرق دور المسيحيين في سهل نينوى المحرر؟

بالوثائق من المستفيد من حرق دور المسيحيين في سهل نينوى المحرر؟

اشارت المنظمات الحقوقية في تقاريرها خلال الأيام السابقة لما يحدث لدور المسيحيين من حرق في بلدات بخديدة/ قرقوش وبرطلة في سهل نينوى وممكن في امكان اخرى ايضا ، تحدث تلك الجرائم  بعد 45 يوما من تحريرها من براثن تنظيم داعش الارهابي،  والمعروف للمتابع ان سهل نينوى الجنوبي تم تحريره من قبل الجيش العراقي بمساندة الحشد الشعبي يعني بمعنى آخر لايوجد لأي قوة للبشمركة ( وهذا الامر ليس دفاعا عن قوات البشمركة البطلة ولكن هذه حقيقة)  وهذا يأتي ضمن الأتفاق الذي حصل قبل الشروع بتحرير الموصل وسهل نينوى بين الحكومة العراقية وحكومة اقليم كوردستان والتحالف الدولي ضد تنظيم داعش الارهابي ، وقد زرت المنطقة عدة مرات خلال زيارتي  في تشرين الثاني 2016 للقاطع الشمالي والجنوبي لسهل نينوى ، وتجولت في جميع المناطق المحررة ، وشاهدت هناك سيطرات للبشمركة والجيش العراقي حسب الاتفاق لغرض التفتيش بعدم دخول أي قطعة سلاح او اي شيء ممنوع من قبل اهالي المنطقة لزيارة دورهم وممتلكاتهم حيث لايسمح عند دخول المناطق المحررة وكذلك عند مغادرتها،  لايسمح جلب حاجات من مساكنهم بأستثناء (البومات الصور والأوراق الثبوتية ان كانت مازالت موجودة في دورهم المسلوبة في فترة الاحتلال من قبل داعش الارهابي .

اذن سهل نينوى الجنوبي  (بخديدة/قرقوش (مركز قضاء الحمدانية)  ، وناحية برطلة وبلدة كرمليس واغاجانيان ..هي تحت سيطرة الجيش العراقي والحشد الشعبي بالكامل ، ان عملية حرق دور المسيحيين في مركز قضاء الحمدانية / بخديدة في احصاء وتوثيق اولي حسب منظمة شلومو للتوثيق قد احرقت 29% من الدور السكنية لمركز القضاء / بخديدة ولكن حديثنا هو بعد التحرير لعمليات حرق دورعدة للمسيحيين كبداية ومرحلة اولى في سلسلة ترويع وتخويف المسيحيين الذين فكروا للعودة للعودة الى مناطقهم .

مخاوف المسيحيين تتجلى بوجود أجندة خارجية وبأدوات داخلية تسعى لقلع المسيحيين من مناطقهم التاريخية  بشتى الوسائل غير القانونية وغير المشروعة ، ابتدأت هذه العملية من خلال سلسلة من عمليات التغيير الديموغرافي والتي طفت للسطح وبوضوح ومخيف بعد انهيار النظام الديكتاتوري في 2003 ، حيث ما تم وبالوثائق المتوفرة لدينا ان ما قام به النظام الديكتاوري في 35 سنة من حكمه الشمولي ،  يعتبر القليل القليل من عمليات التغيير الديموغرافي الذي حدث ويحدث خلال الفترة 2003- 2016 ولدينا وثائق دامغة تتحدث عن العمليات غير القانونية ومن خلال الوسائل الملتوية شتى بالاستيلاء والاستحواذ على مناقطهم في سهل نينوى الشمالي والجنوبي  .

بصريح العبارة ازاء ماجرى قبل احتلال داعش الارهابي لمناطق المسيحيين من عمليات تغيير ديموغرافي  وكذلك في ظل الاحتلال داعش لمناطق المسيحيين لا يعقله عقل بأن الاخر يقبل ان يكون ابن الاقليات شريكا بالوطن بالرغم من المواد الدستورية التي تقر بذلك ، تصوروا المحاولات الحثيثة وبطرق خبيثة في شراء عقارات وأراضي المسيحيين في منطقة سهل نينوى حتى وهي تحت الاحتلال ، ولهذا أجبرت الحكومة العراقية تحت الضغط مؤسساتنا الكنسية والسياسية والمجتمعية لتقوم بأصدار قرارا معتبرة بأن جميع البيوعات التي حصلت وتحصل  في ظل الاحتلال هي باطلة ، وهنا لابد لنا ان نسأل من يقف وراء تلك عمليات الشراء ومن بمقدوره ان يدفع المبالغ في ظل احتلال وهو ليس مستفيد منها ، المشتري هو اداة للمشتري الحقيقي الذي يدفع بسخاء من اجل الاستحواذ والاستيلاء على الاراضي وممتلكات المسيحيين  والبايع مجبر بسبب أوضاعه الاقتصادية المزرية الى جانب الاحباط الذي يعيشه وخيبة الامل من الجميع في الوطن .

هذه الصورة القاتمة والحقيقية للمشهد في سهل نيوى آخر قلاع المسيحيين من الشعب الكلداني السرياني الآشوري في العراق بعد ان تم تهجيرهم من مناطق سكناهم التاريخية من جميع مناطق العراق واخيرا سهل نينوى .

نحن لا نتهم الجيش العراقي ولا الحشد الشعبي الذين نشكركم جزيل الشكر لتحريرهم لمناطقنا،  ولكن ايضا ليس من المعقول ان الذين قاموا بحرق الدور بعد تحريرها وبعد اكثر من شهر جاؤا من السماء ليحرقوها دون ان يتركوا اي أثر ..!!

تبقى مخاوفنا حقيقية وأكيدة بأن ما تتعرض له مناطقنا من حرق هو امتداد لعمليات التغيير الديموغرافي وهي ادوات وشروع لتنفيذ أجندة في ازالة أي أثر لوجود المسيحيين ، بعد أن أزال ودمر داعش تاريخهم وآثارهم والشواهد الحضارية للشعب الكلداني السرياني الآشوري اضافة الى تدمير هويته المسيحية .

اليكم بعض الصور قبل وبعد الحرق واليكم ايضا فديو عند دخول العائلة الى بيتها المحرر وهو بصورة جيدة من ناحية البنيان فلم يكن محروق اما السرقات والعبث بالاثاث هي موجودة في جميع البلدات المحررة ، كما يوضح فديو آخر بعد زيارة نفس العائلة لبيتها بعد ايام وآثار الحرق في كل مكان من البيت .

نطالب الحكومة العراقية بفتح تحقيق والكشف عن الجناة الذين كانوا وراء تلك الجرائم لينالوا قصاصهم العادل، كما المطلوب اعادة ثقة المسيحيين في الحكومة فليس من المعقول ان يعيش شعبنا طوال حياته تحت تأثير الشكوك والخوف من الاخر من المفروض هو شريكه في الوطن ، ستبقى الحكومة ومؤسساتها تحت الاتهام الى حين توضيح مجريات ما حدث

كامل زومايا

ناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات

12/12/2016

زيارة العائلة الى بيتها المحرر قبل الحرق

https://www.facebook.com/herasat.baghdeda/videos/vb.100008757459005/1625885457713354/?type=2&theater

زيارة العائلة بعد عدة ايام وتتفاجئ بحرق بيتها بعد التحرير

https://www.facebook.com/herasat.baghdeda/videos/vb.100008757459005/1625208127781087/?type=2&theater

اضافة للصور

15380626_1626764320958801_2755878100991580809_n 15390802_1626764184292148_3705688351898318033_n 15390828_1626764150958818_5915165705502228905_n 15400288_1626764324292134_3727651983767362758_n 15400439_1626764187625481_8220343952852491565_n 15400533_1626764294292137_136416618588197648_n 15400971_1626764157625484_4236914500045901308_n 15400977_1626764290958804_5251027744787478449_n 15401135_1626764154292151_6333158454736171803_n 15492220_1626764297625470_8943423672935784713_n 15541443_1626764190958814_4052765779832681318_n

 

تحقق أيضا

منظمة شلومو تستقبل مسؤولي “منظمة خاني” المهتمة بالاقليات في العراق وخاصة في الموصل وسهل نينوى.

بتاريخ ٧/١/٢٠١ استقبلت منظمة شلومو السيد فريدون ر. منظمة خاني والسيد فتاح احد أعضاءها المؤسسين ...

منظمة شلومو للتوثيق تستقبل ناجي من ابناء شعبنا احدى ضحايا التنظيم الارهابي للدولة الاسلامية

منظمة شلومو تستلم احد ضحايا شعبنا الذي احتجزته عصابات الدولة الاسلامية في العراق والشام ( ...

اترك تعليقاً