Last News
الرئيسية / اخبار ونشاطات / بيان منظمة شلومو بخصوص احداث 6 آب و 7 آب

بيان منظمة شلومو بخصوص احداث 6 آب و 7 آب

بيان منظمة شلومو بخصوص احداث 6 آب و 7 آب

يحتاج الحق الى رجلين يقول جبران: الواحد لينطق به، والآخر ليفهمه.

نحن سننطق به، ونتمنى .. بل نحن واثقون بأن هناك من يفهمه..

مذ استوطنها جدودنا الأوائل ووضعوا في حواضرها جُمار أرواحهم المعجونة بصلصال الإيمان المسيحي الزاكي بالمحبة، لم تنقطع قط أصداء رنين نواقيس كنائسها أيام الآحاد وسائر الأيام، والآلاف المتقاطرة من السنين ارتحلت وهي مسرورة تتشرب عبق روح أولاد سهل نينوى وهي ترتقي في الفضاء ناشرة رحيق أرواحهم الطاهرة التي تكلل الأفئدة قبل الأفواه..

ولكن ما كان محالاً صار واقعا.. فقد صمتت الأجراس عن الرنين، وفرغت البيوت عن أناسها الطيبين، وافتقد الطير صديقه الفلاح، وصال الفراغ في دروبها الزاهية بالمحبة، وتوقف قلب الإنسانية الحق عن الخفقان تضامنا معنا إزاء الجائحة التي ألَمت بنا، واستوطن الحقد والكراهية بيوتنا، وتناثر الشر والدم في دروبها، وحلت البغضاء محل المحبة.

التاسع من حزيران ومن ثم السادس من آب /2014، يومان أسودان في لافتة الزمن .. يوم سلب ابن العراق الأول الذي صنع الحضارة من هويته الحقيقية الأصلية، هذا الصانع للحضارة صار كالقشة تذروه رياح التهجير ألقسري أنى ما شاءت وأينما شاءت 20661  عائلة 130 ألف مهجر مئات الكنائس ألاف المؤسسات العامرة تاريخ وحضارة ل7000 عام، كتب ورقيمات تؤرخ للتاريخ منذ نشأته أحرقت أو صارت في عداد النسيان، رجال أهدرت كرامتهم، نساء فقدن إحساسهن بالإنسانية، شيوخ فقدوا الثقة بالقيم وأطفال اختفت البسمة من على شفاههم، وأناس فقدوا معنى الإنسانية وسلكوا دروب الضياع وتشكل الموت على وجوههم….

هذا ما خسرناه فقط ولا ندري ان كان هناك شيء أخر يستحق ان نخسره ….

إبادات تلو الإبادات مذ سيفو عام  1915والتي خسرنا فيها ما بين (500-700 ) ألف من شعبنا الكلداني السرياني الآشوري مع (1,5) مليون ارمني، الى مجازر سميل عام 1933 والتي خسرنا فيها أكثر من (5000) ضحية فمذبحة صوريا عام 1969 والتي قتل فيها 38 مواطنا بينهم كاهن القرية …..هذا النهج استمر بعد2003 لينتقل هذه المرة من مجزرة لأخرى ومن مدينة الى أخرى، والذي بدأت تتشكل من خلالها بوادر الإبادة الجماعية للمسيحيين، فاستهدفوا بشتى الطرق والأساليب، فكان القتل على الهوية عنوانها مرة أخرى، فعاد التهديد للمواطنين المسيحيين وخطفهم وتهجيرهم من بيوتهم والاستيلاء عليها، وخطف الطلبة الجامعيين المسيحيين ومن ثم تم استهداف (1200) من الطلبة الجامعيين المسيحيين في طريقهم بحافلات من قره قوش الى جامعة الموصل بتاريخ 2/مايس/2010 بالعبوات الناسفة والسيارات المفخخة ما أدى الى استشهاد اثنين منهم وجرح 200 طالب وطالبة، واستهداف وتفجير الكنائس وكانت مجزرة كنيسة سيدة النجاة في بغداد والتي هوجم فيها المؤمنون أثناء أدائهم الصلاة مساء يوم الأحد  31/أكتوبر/2010 وراح ضحيتها 50 شهيدا و75 مصابا بينهم كاهنا الرعية، واستهداف وخطف وقتل رجال الدين كما حدث مع (المطران بولص فرج رحو والآباء الكهنة بولص اسكندر ورغيد كني وعادل مراد ووسيم صبيح وثائر عبدال) وغيرهم ممن اختطفوا (كالمطران جرجيس القس موسى والأب بيوس عفاص والأب مازن متوكا والأب سعد سيروب) وغيرهم، وتوالت الاستهدافات وأحداث أخرى راح ضحيتها ما مجموعه بين عامي 2003 وحزيران 2014 قبل دخول داعش أكثر من (1200) شهيدا تم توثيق (1131) شهيدا منهم– واستهداف 126 كنيسة وتهجير أكثر من 70%من المسيحيين خارج البلد , آلاف  التهديدات بالخطف والقتل فلجأت العوائل المسيحية الى القرى المسيحية في سهل نينوى طلبا للأمن.

كل تلك الأحداث كانت تمهيدا لاقتلاع  شعبناالمسيحي (الكلداني السرياني الآشوري والارمني) من جذوره بصورة كاملة.

فبعد اجتياح داعش لمدينة الموصل يوم 9\حزيران\2014 بدءوا بإصدار تعليماتهم وفتاواهم بخصوص غير المسلمين وخاصة المسيحيين والايزيديين، فقطعت المواد التموينية والمنتجات النفطية عنهم وعزلوا عن الدوائر الحكومية ومن ثم جاء يوم 17\7\2014 ليصدروا وثيقتهم ذي العدد/40 بتاريخ 17\7\2014م الموافق 19\رمضان\1435 ه والتي أفتوا من خلالها (بأخلاء المسيحيين من حدود دولة الخلافة لموعد آخره يوم السبت الموافق 21\رمضان\1435 الساعة الثانية عشر ظهرا وبعد هذا الموعد ليس بيننا وبينهم إلا السيف).لتبدأ الأنياب بتكشيرها بوجه المسيحيين حيث نصبوا المفارز في الطرقات ليسلبوهم كل ما يملكون من نقود وذهب ومقتنيات وحتى أوراقهم الثبوتية ويعتدوا على بعضهم بشتى الطرق وليتركوهم يخرجون مشيا على الأقدام وخاصة يوم 18\تموز\2014 وما بعده، ليحتجزوا من بقي بعد ذلك سبايا ومستعبدين .

وبعد ذلك بدأ القصف واستهداف المدن والقرى المسيحية في سهل نينوى بمختلف الأسلحة سبقها قطع الماء والكهرباء والمنتجات النفطية والغذائية من مصادرها التي كانت تحت سيطرتهم. وفي يوم 6\آب\2014 استمر قصف شديد بأكثر من 500 قذيفة هاون على مدينة قره قوش واستشهد على أثرها طفلان (ديفيد وميلاد) وشابة في الثلاثين من عمرها (إنعام) وكذلك سقوط مئات القذائف على مدينة تلكيف واستشهاد الشاب (لجين)وجرح عدد من المواطنين ما أدى الى إجبار المواطنين الى للخروج والهرب من المدينة وخاصة بعد انسحاب القوات الأمنية المدافعة عن مناطق سهل نينوى فانسحب الجميع مع قرب زحف داعش على المناطق فدخل داعش تلكيف أول المدن المسيحية في تمام الساعة التاسعة مساءً يوم 6\آب\2014 بعد انسحاب أهاليها وتلتها تباعا باطنايا وباقوفا ومار أوراها وتللسقف وانسحاب المواطنين من الشرفية لتليها مدن سهل نينوى الجنوبي بدأً من بعشيقة وبحزاني فبرطلة وكرمليس لتسقط قره قوش (بغديدا)كبرى المدن المسيحية الساعة الرابعة والنصف فجر 7\آب\2014 لتبدأ المعاناة والمأساة المستمرة الى اللحظة…

عشرات الآلاف من المواطنين يتزاحمون للهرب من دورهم ومدنهم وقراهم بشتى الوسائل الممكنة ومنهم مشيا على الأقدام لعشرات الكيلومترات لتحتضنهم شوارع وحدائق وكنائس الإقليم في عنكاوه واربيل ودهوك والسليمانية وبمنظر بائس في درجات حرارة تصل في العراق بهذا الموسم الى أكثر من 50 درجة مئوية، ورغم الاستعدادات التي أبدتها الكنائس ومنظمات ومؤسسات إقليم كردستان المسيحية والحكومية لاحتضان المهجرين لكن المأساة كانت اكبر، ولأيام كان الأطفال والشيوخ والنساء يفترشون الأرض ويلتحفون السماء على أمل العودة السريعة الى الديار ولكنه حلم سرعان ما تلاشى مع طول الفترة. فانتشرت الخيم والمخيمات لتبدأ مرحلة جديدة من اختبار الصبر .. وبدأ التفكير بالرحيل والهجرة حيث تحفظ الكرامة،  ليتأكد ذلك كلما طال الانتظار.

واليوم عامين من الانتظار والعيون تهفو حيث الديار مأسورة ومباحة تلك التي انتشر منها نور الثقافة والعلم والقانون والحضارة .

فالحضارة دمرت فيها.. والرموز حطمت.. والشواهد أحرقت.. والقيم ديست.. والكنائس انتهكت ..والمقدسات دنست.. وكل حقوق الإنسان أصبحت في نظر كان…

إننا كمنظمة شلومو للتوثيق وبعد رصد وتوثيق أكثر من 50% من ملفات الضحايا ، لم نفاجأ بحجم الدمار والانتهاكات التي تعرض لها المسيحيون في العراق لأننا من ذات الواقع وتعرضنا لذات الاستهدافات وعشنا ذات المأساة بكل جوانبها وفصولها، لذا فإننا شهود على ما حصل ……

لقد تمكنا من خلال رصدنا وتوثيقنا أن نسجل الآتي:

 

 

 

 

هذا وقد بلغ اجمالي الخسائر الموثقة من قبل منظمة(شلومو)

 

لقد تم اختطاف العشرات من النساء والرجال والأطفال المسيحيين من قبل عصابات داعش المجرمة ولا يعرف مصيرهم حتى الآن..  و تدمير الكنائس والمزارات والأديرة المسيحية وانتهاك حرماتها. وتدمير التراث الحضاري للمسيحيين وحرق الكتب والمخطوطات الأثرية وتدمير تماثيل الرموز الدينية والتاريخية. وتدمير التراث الحضاري لشعبنا الكلداني السرياني الآشوري ومحاولة طمس حضارته وتراثه من خلال تفجر مدنه الأثرية وأسواره التاريخية وتحطيم متاحفه العامرة ورموز حضارته المعروفة.

أيها السيدات والسادة الأفاضل…

عادة ما يوصف فعل إلحاق الأذى الجماعي المنظم بوصف الإبادة، حددت المادة الثانية من (اتفاقية منع جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها) الصادرة بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة260 (د-3) بتاريخ 9 \كانون الأول –ديسمبر/ 1948، ووضعت موضع التنفيذ في 12\كانون الثاني– يناير/ 1951، تثبيتها في النظام الداخلي لمحكمة الجنايات الدولية ، فهي وبموجب المعاهدة التي يطلق عليها تسمية (CPPCG) فأن فعل الإبادة الجماعية  ألجرمي بقصد التدمير الكلي أو الجزئي لجماعة بصفتها القومية أو الاثنية أو العنصرية أو الدينية تحدد بأحد الأفعال الجرمية الآتية:

1– قتل أعضاء من الجماعة.

2إلحاق أذى جسدي أو روحي خطير بأعضاء من الجماعة .

3إخضاع الجماعة عمدا لظروف عيش يراد منها تدميرها المادي كليا أو جزئيا.

4 فرض إجراءات تستهدف الحيلولة دون إنجاب الأطفال داخل الجماعة.

5 نقل أطفال من الجماعة، عنوة الى جماعة أخرى.

ان الإبادة الجماعية على وفق الأساس المذكور مجموعة أفعال ” سلوك” تقع بشكل متتال يعقب بعضها البعض من قبل جهة معتدية على جماعات معتدى عليها ” مستهدفة”  بقصد تدميرها  “إبادتها ” بيولوجيا أو اجتماعيا أو ثقافيا. فعلى الرغم من أن حجم التدمير في جرائم الإبادة الجماعية لا يعتمد على عدد القتلى، وعددهم في الواقع ليس هو الذي يحدد بان هذه الجريمة هي جريمة إبادة جماعية أو غيرها، بل تحددها محاولات التدمير والقصد الجنائي من ارتكابها والتي تختلف كذلك لما يتعلق بطبيعتها الإنسانية حيث ان القتل في حالتها لا يتم بسبب أفعال المجني عليهم أو لسوء تصرفاتهم أو لجرم ارتكبوه، وإنما للانتماء الى جماعة محددة، خاصة وأنهم على وجه التحديد أقليات اجتماعية، أفرادها في الغالب عزل، جريمتهم الوحيدة الانتماء الى المجموعات المستهدفة. وباختصار يمكن تحديد القصد الجنائي بأنه العلم بعناصر الجريمة وإرادة ارتكابها. ان القصد أحد الأركان المهمة لتحديد الجريمة فيما إذا كانت جريمة إبادة جماعية، من عدمها، المتفق عليه هو أنه لابد من توفر عنصري القصد والفعل، لتكون هناك جريمة إبادة جماعية، وكلمة “عمداً ” تعني عن قصد مع سابق إصرار.  وهذا ما حصل فعلاً.

    ان ما ورد في العرض للفقرات الخمس من المادة الثانية لاتفاقية منع ارتكاب جريمة الإبادة الجماعية والمعاقبة عليها، يؤشر أن ما أرتكب من أعمال خلال عمليات استهداف وتهجير المسيحيين يقع ضمن هذه الفقرات الخمس، ويؤشر في ذات تعريفها جريمة إبادة جماعية.

أن مجلس الوزراء العراقي لم يتأخر في إصدار قرار باعتبار ما تعرض له المسيحيون والأيزيديونفي تكييفه على إنها جريمة إبادة جماعية ومناطقهم مناطق منكوبة، وفق قرار مجلس الوزراء العراقي المرقم 10 بتاريخ 18\11\ 2014، وحصل ذات الشيءعندما صوت مجلس النواب العراقي في جلسته الخامسة المنعقدة يوم الخميس الموافق 7\8 \2014 على قرار اعتبر في مادتيه الأولى والثانية ما تتعرض له المكونات العرقية والدينية الأصيلة في مناطق سهل نينوى إبادة جماعية وجرائم ضد الإنسانية واعتبر ما يتعرضون له كارثة إنسانية مع ضرورة توفير الحماية الدولية لتخصيص الملاذ الآمن بقرار دولي صادر من مجلس الأمن الدولي،وفعل ذات الشيء مجلس وزراء إقليم كوردستان أيضا وبرلمان إقليم كوردستان في جلسته المنعقد بتاريخ 25/8/2014. وجاء قرار الاتحاد الأوروبي الصادر يوم الخميس الموافق 12/3/2015 في ستراسبورغ أن التجاوزات التي يرتكبها تنظيم الدولة الإسلامية بحق المسيحيين وأقليات دينية أخرى هي بمثابة جرائم ضد الإنسانية ينبغي أن يحال مرتكبوها الى المحكمة الجنائية الدولية مع أهمية ضمان الملاذ الآمن للكلدان السريان الآشوريين في منطقة سهل نينوى.

 

      واليوم تاريخ وحضارة ومصير هذا الشعب المناضل الأصيل والمضطهد أمانة في أعناق المجتمع الدولي الذي أثبت مرارا أنه راعي الإنسانية وحقوق البشر،

لا تنسوا دموع الأطفال ولهفة الأمهات وحسرة الشيوخ وكرامة الإنسان المتطلعة اليوم إليكم

 

منظمة شلومو للتوثيق

4/8/2016

1 2

 

 

تحقق أيضا

زار رئيس مؤسسة نوروز الخيرية الامريكية السيد باهمان منظمة شلومو للتوثيق

بتاريخ ٨/١/٢٠١٩ زار منظمة شلومو رئيس مؤسسة نوروز الخيرية الامريكية السيد باهمان واطلع على نشاطات ...

منظمة شلومو تستقبل مسؤولي “منظمة خاني” المهتمة بالاقليات في العراق وخاصة في الموصل وسهل نينوى.

بتاريخ ٧/١/٢٠١ استقبلت منظمة شلومو السيد فريدون ر. منظمة خاني والسيد فتاح احد أعضاءها المؤسسين ...

اترك تعليقاً