Last News
الرئيسية / اخبار ونشاطات / معا من اجل انجاح المؤتمر الثاني لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق

معا من اجل انجاح المؤتمر الثاني لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق

معا من اجل انجاح المؤتمر الثاني

لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق 

      ينعقد للفترة 1و2 آيار 2017  المؤتمر الثاني لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق التي تأسست في سنة 2004 اثر الهجمات الدموية والقتل الجماعي والقتل على الهوية الدينية والمذهبية والفكرية بعد سقوط النظام الديكتاتوري البائد في نيسان /2003  من قبل الزملاء الاعزاء

الدكتور كاظم حبيب

الدكتور زهدي الداوودي

 الدكتور رشيد الخيون

 الاستاذة ميسون الدملوجي

 الأستاذة نرمين عثمان

 الأستاذ القاضي زهير كاظم عبود

 الدكتور تيسير عبدالجبار الآلوسي

الدكتورة كاترين ميخائيل

الأستاذ جورج منصور

الدكتور صادق البلادي

الدكتور صادق أطيمش

الأستاذ جاسم المطير

الأستاذ سيار الجميل

الأستاذة راهبة الخميسي

الأستاذ موسى الخميسي

 الدكتور حسن حلبوص

الدكتور عقيل الناصري

الأستاذ علاء مهدي

الأستاذ دندار شيخاني

الأستاذ نهاد القاضي
وقد انعقد مؤتمرها الأول في محافظة السليمانية بضيافة كريمة من السيد رئيس الجمهورية العراقية مام جلال الطالباني ، وانبثق المؤتمر الامانةالعامة لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق كل من الزملاء

المهندس الاستشاري نهاد القاضي الامين العام للهيئة

 الاستاذة نرمين عثمان

الدكتور تيسير الالوسي

الدكتورة كاترين ميخائيل

 الأستاذ جورج منصور

الدكتور صادق البلادي

الدكتور عقيل الناصري

الأستاذ علاء مهدي

الاستاذة راهبة الخميسي

الاستاذة ماجدة الجبوري

الاستاذ نور نجدت

الأستاذ مازن لطيف

 الأستاذ كامل زومايا

 وللهيئة مجلس استشاري برئاسة الدكتور كاظم حبيب وعضوية كل من

القاضي زهير كاظم عبود

الأستاذ جاسم المطير

الدكتور غازي صابر 

وتعمل الهيئة بشكل طوعي ومستقل وتهدف الدفاع عن حقوق الاقليات وحقوق العبادة بعيدا عن علاقتها بالاديان والمذاهب التي يتبناها الانسان ولكنها تدافع عن حقه في حق الاعتناق وحرية التعبير وحقه في الحياة بغض النظر عن اللون والعرق والدين .

لقد ساهمت هيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق بعد عقد مؤتمرها الاول في تشرين الثاني /2012 في كشف عمليات التغيير الديموغرافي الذي يستحوذ على الكثير من مناطق الاقليات وخاصة في سهل نينوى وعملت الكثير في ايصال الوثائق للجهات الرسمية والدولية  ونشرها من اجل الحد وازالة آثار التغيير الديموغرافي التي تسعى اليه  بعض القوى المتنفذة  والتعمل على زعزة الاستقرار الاجتماعي الى جانب محاولتها في محو وازالة الشعوب الاصيلة من مناطقهم الاصلية وخاصة الشعب الكلداني السرياني الآشوري في سهل نينوى وفي جميع مناطق العراق وكذلك الامر للايزيديين والشبك الشيعة في مناطق تواجدهم في سنجار وسهل نينوى والكاكائيين وحرية البهائيين واليهود والعراقيين ذوي البشرة السمراء وكذلك لما يتعرض له عوائل السنة الامنة في المناطق الساخنة من قبل بعض الميليشيات المنفلتة ..

ان انعقاد المؤتمر الثاني خلال هذه الايام حيث نشهد على قرب تحرير الموصل بالكامل من قبل القوات العراقية  والبشميركة والحشد الشعبي والقوات المتجحفلة معها يعني الكثير ، وكذلك يحتاج الكثير من المهام الملقاة على حكومتي اربيل وبغداد ، وان تلتزم الحكومة العراقية في حماية الانسان العراقي وحماية خصوصيته الثقافية ،ان تحرير المناطق عسكريا وطرد داعش الارهابي لا يمثل نصرا اذا لم يتم استئصال الفكر الداعشي من المجتمع العراقي من خلال تغيير مناهج التدريس وسن تشريعات وقوانين في حماية الاقليات وحقوق الانسان في حرية المعتقد والضمير ..

نتطلع ونحن على اعتاب مؤتمرنا الثاني المزيد من التفاعل والعطاء من قبل المؤتمرين الذين يمثلون بحق فسيفساء المجتمع العراقي يعملون بشكل طوعي بعيدا عن التحزب والطائفية والقومية يحدوهم الامل بناء عراق مستقر يحترم حقوق الانسان ويدافع عن سيادته من اجل بناء وطن للجميع

معا لانجاح المؤتمر الثاني لهيئة الدفاع عن اتباع الديانات والمذاهب في العراق


كامل زومايا

ناشط في مجال حقوق الانسان والاقليات

عنكاوا 25/ نيسان /2017

18681534_404

تحقق أيضا

19758442_1517719988291300_1212614605_n

توضيح من رئيس منظمة شلومو للتوثيق حول النقاط المهمة التي وردت في مؤتمر بروكسل

فيما يلي بعض النقاط المهمة التي وردت في المشروع المقدم من احزاب شعبنا القومية الى ...

19665203_1867005166895169_567195754876790459_n

كلمة الاستاذ فارس يوسف الوزير السابق وكلمته عن منظمات سهل نينوى يؤكد ضرورة دعم المنظمات الانسانية التي تعمل للحد من معاناة الشعب الكلداني السرياني الاشوري في سهل نينوى

كلمة الاستاذ فارس يوسف الوزير السابق وكلمته عن منظمات سهل نينوى يؤكد ضرورة دعم المنظمات ...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *